مطالبات بإعفاء بطاقة الاستيراد للسيارات المخلص عليها في جمرك عمّان من نسبة 2.5%

طالب ممثل قطاع السيارات والآليات الثقيلة ولوازمها في غرفة تجارة الأردن سلامة الجبالي، الأحد، الحكومة بإعفاء بطاقة الاستيراد من استيفاء نسبة 2.5% للسيارات المخلص عليها في جمرك عمّان للأفراد.

وقال الجبالي، في بيان صحافي، إن استيفاء نسبة 2.5% على بطاقة الاستيراد للسيارات المخلص عليها في جمرك عمّان والمباعة من وكلاء سيارات ومعارض عمّان غير عادل خصوصا، مشيرا إلى أن هذا الإجراء غير مطبق على المركبات المخلص عليها في جمرك المنطقة الحرة (الزرقاء).

ولفت الجبالي الذي يشغل أيضا منصب نقيب وكلاء السيارات وتجّار قطع السيارات ولوازمها إلى مطالبات متكررة قدمتها الغرف والنقابة إلى وزارة الصناعة والتجارة والتموين بهذا الخصوص، مؤكدا “أهمية الاستجابة لهذا المطلب لتحقيق العدالة لجميع العاملين بهذا القطاع الحيوي والمهم”.

وأوضح أهمية توحيد إجراءات التخليص على المركبات داخل المراكز الجمركية وذلك للتخفيف عن المواطنين وتنشيط الحركة التجارية داخل قطاع السيارات.

تقرير: أكثر من 366 ألف أسرة متضررة من كورونا استفادت من تحويلات نقدية طارئة

أحرز مشروع التحويلات النقدية الطارئة لأسر وعمّال تضرروا من جائحة فيروس كورونا في الأردن، “تقدما قويا ومُرضيا” نحو تحقيق الهدف الإنمائي له، وفق تقرير جديد للبنك الدولي.

ووفق التقرير التقييمي للمشروع، الذي اطّلعت عليه “المملكة”، فإن مدفوعات المشروع بلغت 356.53 مليون دولار من إجمالي مبلغ القرض البالغ 990 مليون دولار (303.48 مليون دولار من 350 مليون دولار في إطار المشروع الرئيسي، 53.05 مليون دولار من 290 مليون دولار في إطار التمويل الإضافي)، فيما جرى الموافقة على التمويل الإضافي الثاني في 17 آذار/مارس 2022 بقيمة 350 مليون دولار.

وفي إطار الصندوق الائتماني متعدّد المانحين للنمو الشامل والفرص الاقتصادية في الأردن، والذي تمت الموافقة عليه مع المشروع الأم، جرى صرف مبلغ المنحة بالكامل البالغ قيمتها 24.17 مليون دولار من خلال المشروع.

والهدف النهائي للمشروع، استفادة 400 ألف أسرة، تشمل مليوني فرد، 10% من هذه الأسرة ترأسها نساء.

أما مشروع دعم العمال المتأثرين بحاجة كورونا، فيهدف إلى استفادة 110 آلاف عامل متضرر من جائحة كورونا، وبحيث تبلغ نسبة النساء 50% من المستفيدين.

ولغاية أيار/مايو الماضي، بلغ إجمالي عدد الأسر المستفيدين من برامج التحويلات النقدية 366.576 أسرة من أصل 400.000 أسرة مستهدفة في إطار المكون الأول للمشروع، في حين بلغ عدد العمال المستفيدين من دعم الأجور في إطار المكون (4) 109327، مقابل 110.000 عمال مستهدفين يعملون في الاقتصاد الرسمي في الشركات الأشد تضرُّرا من الجائحة.

إعادة هيكلة لبرنامج التحويلات

في كانون الأول/ديسمبر 2021، بدأت الحكومة بتنفيذ خطة لإعادة هيكلة برامج التحويلات من خلال فتح باب التسجيل لجميع المستفيدين الحاليين وغير المستفيدين، بما في ذلك أولئك الذين لم يسجلوا من قبل.

وفي عام 2022، أوقفت الحكومة برامج التحويلات النقدية الطارئة لجائحة كورونا، وأعلنت عن “برنامج التحويلات النقدية الموحدة”، باعتباره البرنامج الموحد لهذه التحويلات، وبدأت بإعادة اعتماد المستفيدين في إطار برنامج التحويلات النقدية القديم، استعدادا لانتقالهم إلى البرنامج الجديد.

وبدعم من البنك، عمل صندوق المعونة الوطنية على تحسين صيغة الاستهداف باستخدام بيانات مسح نفقات ودخل الأسرة لتخصيص أوزان المؤشرات التي تُستخدم لحساب الدخل المحسوب.

إضافة إلى ذلك، عمل صندوق المعونة الوطنية أيضا على تبسيط معادلة حساب الاستحقاقات لتمكين المستفيدين من فهم أفضل وإصدار المدفوعات على أساس شهري.

كما قرّرت الحكومة زيادة ميزانية البرنامج الجديد من 100 مليون دينار أردني (حوالي 140 مليون دولار) إلى 140 مليون دينار أردني (حوالي 200 مليون دولار).

وبلغ عدد المتقدمين للبرنامج الجديد 412،056 أسرة تم اختيار 120،000 منهم، فيما جرى تحويل معونات لـ119،791 أسرة في أشهر كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير وآذار/مارس 2022.

التقرير التقييمي، أشار إلى أن صندوق المعونة الوطنية بيّن أن عدد المستفيدين المسجلين الذي تلقوا تحويلات نقدية بموجب برنامج التحويلات النقدية وصل إلى 119،791 بحلول آذار/مارس 2022، وبناء على ذلك، سيتم تحويل 27.5 مليون دولار من موازنة المشروع الإجمالية وفقا للإنجاز المحقق.

فيما سيتم لاحقا تحويل 106.775 مليون دولار لاحقا، بعد استلام لجنة البنك الدولي المشرفة على المشروع، تعديلات جديدة ينفذها مجلس إدارة صندوق المعونة الوطنية تشمل خطة إعادة اختيار المستفيدين من برنامج (تكافل) وتقرير ديوان المحاسبة بشأن صرف التحويلات.

وأشار البنك في تقريره التقييمي، إلى أن إعادة الهيكلة المقترحة (بطلب من الحكومة في 7 حزيران/يونيو الحالي) تستلزم تعديل اتفاقية قرض التمويل الإضافي الثاني للمشروع، البالغة قيمتها 350 مليون دولار، منها ما يشمل أعداد المستفيدين في برنامج (تكافل 1) وقيمة المبالغ التي تتلقاها كل أسرة.

ويساند المشروع أيضا إصلاحات منظومة الحماية الاجتماعية في الأردن التي جرى تدعيمها في أثناء الجائحة وأصبحت نموذجا يُحتذى به، إقليميا وعالميا، في التحول الرقمي ونظم إدارة المعلومات والسجل الاجتماعي. كما يفتح المجال أمام الوصول إلى الفرص الاقتصادية وتحقيق التمكين اقتصاديا.

مقدار الرفع على سعر البنزين “أوكتان 90” يُشكل 14% من “فرق الكلفة الفعلية”

أكدت لجنة تسعير المشتقات النفطية الأربعاء، أن مقدار الرفع على سعر مادة البنزين “أوكتان 95” لشهر حزيران/يونيو الحالي شكل ما نسبته 22% من فرق الكلفة الفعلية، و14% لمادة البنزين “أوكتان 90” و11% لمادتي الديزل والكاز.

وذكرت اللجنة في بيان، أن “النسبة المضافة على سعر المحروقات لشهر حزيران/يونيو مردها أن أسعار البنزين بنوعيه بقيت مثبتة منذ بداية شباط/فبراير الماضي وحتى نهاية نيسان/أبريل الماضي، حيث تم رفعها خلال شهر أيار/مايو بمقدار 35 فلسا”.

في حين “بقيت أسعار الديزل والكاز مثبتة منذ بداية شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2021 وحتى نهاية نيسان/أبريل الماضي حيث تم رفعها خلال شهر أيار/مايو بمقدار 35 فلسا، وذلك على الرغم من الارتفاعات الكبيرة التي طرأت على أسعار المشتقات النفطية عالمياً، يضاف إلى ذلك الارتفاع الكبير الذي طرأ على كلف الاستيراد نتيجة ارتفاع كلف الشحن ونقص الامدادات وهذا أدى إلى فجوة كبيرة في فارق السعر المحلي عن العالمي” بحسب اللجنة.

وأبقت اللجنة على سعر أسطوانة الغاز عند سعر 7 دنانير للأسطوانة، في حين بلغت كلفتها 11 دينار و85 قرشاً. علما بأن معدل سعر خام برنت ارتفع إلى 112.7 دولار للبرميل في شهر أيار/مايو الحالي مقابل 104.4 دولار للبرميل المسجل في شهر نيسان/أبريل الماضي.

الأردن يستضيف مؤتمرا إقليميا للطاقة بمشاركة 700 شخصية إقليمية وأوروبية

يستضيف الأردن الشهر الحالي، مؤتمرا إقليميا للطاقة بمشاركة 700 شخصية إقليمية وأوروبية بينهم وزراء ومسؤولون وممثلو مؤسسات دولية، وسيناقش على مدى يومين مواضيع تتعلق بقطاع الطاقة خاصة الهيدروجين وكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة ومشاريع الربط الكهربائي.

وزير الطاقة والثروة المعدنية صالح الخرابشة، أعلن الأربعاء في بيان صحفي أن نحو 700 شخصية بينهم وزراء ومسؤولون وممثلو مؤسسات دولية سيشاركون في المؤتمر الإقليمي للطاقة الذي يعقد في منطقة البحر الميت بالتعاون مع الحكومة الفيدرالية الألمانية يومي 8 و9 حزيران/يونيو الحالي.

وقال الخرابشة إن المؤتمر الذي يعقد في إطار برنامج الشراكة الأردنية – الألمانية في مجال الطاقة سيناقش على مدى يومين مواضيع تتعلق بقطاع الطاقة خاصة الهيدروجين وكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة ومشاريع الربط الكهربائي.

وأشاد الخرابشة بالدعم الذي يقدمه الجانب الألماني لقطاع الطاقة في الأردن.

وأضاف أن ورش عمل جانبية ستعقد على هامش المؤتمر للبحث في القضايا الرئيسية التي سيبحثها المؤتمر مؤكدا أهمية المؤتمر في تكثيف الدول والمؤسسات المشاركة طموحاتها لمكافحة تغير المناخ وكذلك لتأمين التزود بالطاقة بأسعار معقولة من خلال تنويع مصادر التزود.

وبهذا الخصوص قال الوزير الخرابشة، إن الإمكانات الابتكارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا يمكن أن تساعد في مواجهة هذا التحدي.

وعن مستوى المشاركة في المؤتمر قال الوزير الخرابشة، إن المؤتمر يشهد مشاركة عالية المستوى من دول إقليمية وأوروبية من بينهم الوزير الاتحادي الألماني للشؤون الاقتصادية والعمل المناخي الدكتور روبرت هابك ووزير البترول المصري ووزير الكهرباء المصري ووزير الطاقة اللبناني ووزير الطاقة الإماراتي ووزير الكهرباء العراقي ووزير البيئة العراقي ووزير الطاقة البلجيكي ووزير الطاقة البلغاري.

كما تشارك في المؤتمر الذي يعقد في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات في منطقة البحر الميت، المفوضية الأوروبية، والاتحاد من أجل المتوسط، وجامعة الدول العربية ، والإسكوا ، والمنظمة الدولية. وكالة الطاقة (IEA) ، والوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA) ، والمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (RCREEE)، ومرصد الطاقة المتوسطية (OME).

ويعقد المؤتمر بدعم من غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية (Ghorfa) ، والاتحاد الألماني للشرق الأدنى والشرق الأوسط (NUMOV) ، ومبادرة شمال إفريقيا والشرق الأوسط للشركات الألمانية (NMI).

وكان نائب المستشار والوزير الاتحادي للشؤون الاقتصادية والعمل المناخي في ألمانيا روبرت هابيك، أكد في إعلان مشترك مع الوزير الخرابشة عن فعاليات المؤتمر قبل أسبوعين تقريبا، أن الإمكانات الكبيرة للطاقات المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تظهر أن أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا مقدران مسبقًا على التعاون ووضع مجالات عمل مشتركة

وقال “لقد أظهرت الأحداث السياسية الأخيرة ضعف إمدادات الطاقة لدينا، وهكذا أصبحت الطاقات المتجددة أكثر مسألة تتعلق بأمن الطاقة”.

ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات حول المؤتمر من خلال الموقع الإلكتروني.

إتاحة إمكانية التعرف على فرص العمل الخاصة ببرنامج التشغيل الوطني

أعلن برنامج التشغيل الوطني، الأربعاء، عن فرص العمل المتاحة للعمل عبر الموقع الإلكتروني.

وكان وزير العمل نايف استيتية قال في مؤتمر صحفي الأحد الماضي إن برنامج التشغيل الوطني استحدث 20445 فرصة عمل من القطاع الخاص في عدة قطاعات، في 290 شركة مسجلة في البرنامج.

وأضاف، أن الهدف من البرنامج الوطني للتشغيل هو توفير فرص عمل لنحو 60 ألف شاب وفتاة، موضحا أن المنصة فتحت المجال للشباب للتقدم لفرص العمل اعتبارا من (الأحد) وتيتح إمكانية التعرف على الفرص من الأربعاء.

والبرنامج الوطني للتشغيل، هو أحد أولويات عمل الحكومة 2023-2021، المتضمن تحفيز القطاع الخاص على توفير فرص عمل لتشغيل الأردنيين والأردنيات، من خلال تخصيص مبلغ 80 مليون دينار لدعم البرنامج، وفق استيتية.

وبحسب الوزير، سيغطي البرنامج إجمالي 150 دينارا من الراتب الشهري لنحو 60 ألف أردني وأردنية لمدة 6 أشهر.

ويهدف “البرنامج الوطني للتشغيل” إلى تمكين أكثر من 2000 شركة من شركات القطاع الخاص من توظيف وتدريب أكثر من 63 ألف موظف جديد، ثلثهم من النساء، ونصفهم من الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما.

ويخطط البرنامج للقيام بذلك من خلال توفير مجموعة من الإعانات الحكومية للأجور والضمان الاجتماعي والنقل، بالإضافة إلى التدريب المنظم في أثناء العمل والتدريب في القاعات الدراسية.

الحكومة تستدين 300 مليون دولار أذونات خزينة

استدانت الحكومة 300 مليون دولار كأوذونات خزينة، وفقا لما ورد على موقع البنك المركزي الأردني.

ووفقا لنتائج الإصدار فإن فترة سداد أذونات الخزينة التي حصلت عليها الحكومة من السوق المحلي تنتهي في الأول من حزيران 2023.

وتعتبر أذونات الخزينة أداة دين حكومية تصدر بمدة تتراوح بين ثلاثة أشهر إلى سنة، لذا تعتبر من الأوراق المالية قصيرة الأجل.

أكثر من 86 ألف زائر للبترا الشهر الماضي

كشفت إحصائية صادرة عن سلطة إقليم البترا التنموي السياحي الأربعاء، عن اقتراب زوار مدينة البترا الأثرية لشهر أيار/مايو الماضي من نفس الفترة لعام 2019 عام (قبل جائحة كورونا).

وسجلت الإحصائية الصادرة عن السلطة لشهر أيار 86 ألف و322 زائر من كافة الجنسيات، بلغ عدد الأجانب منهم 60 ألف 640 زائر بينما بلغ عدد الزوار الأردنيين والعرب 25 ألف و670 زائر، وبالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019 فقد بلغ عدد زوار البترا 87 ألف و622 زائر من كافة الجنسيات منهم 81 ألف و268 زائر أجنبي و4873 زائر أردني وعربي.

رئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا سليمان الفرجات قال في بيان صحفي الأربعاء إن مدينة البترا شهدت حركة سياحية نشطة خلال شهر أيار الماضي كما أن وصول أعداد الزوار إلى أرقام قريبة من عام 2019 يعني تعافي سياحة البترا من آثار وتداعيات جائحة كورونا.

وأكد الفرجات أنه في ظل استمرار زيادة أعداد زوار المدينة الوردية فإن السلطة تسعى بشكل دائم لتقديم أفضل الخدمات الممكنة لزوار مدينة البترا بما يحافظ على البترا كموقع تراث عالمي ويليق بمدينة البترا كموقع هام على خارطة السياحة العالمية.

وأضاف الفرجات أن تمتع مدينة البترا بالحوافز الاستثمارية للمستثمرين في مجال السياحة والصناعات الخفيفة ساهم بزيادة الطلب على إنشاء غرف فندقية إضافية في مدينة البترا والتي تبلغ حالياً نحو 2600 غرفة فندقية، حيث يوجد في المدينة 10 فنادق جديدة بواقع 900 غرفة منها ما هو تحت الإنشاء والآخر حاصل على الموافقات الرسمية للبدء في الإنشاء، وستوفر ما لا يقل عن 500 فرصة عمل جديدة في المنطقة مع الانتهاء منها.

وأشار الفرجات إلى أن السلطة تسعى وضمن خططها إلى تنويع المنتج السياحي المقدم للسياح في البترا حيث وقعت اتفاقيات لتوفير منتجات جديدة مثل التاكسي الطائر والمنطاد الثابت لتكون متوفرة في المنطقة، كما أنها ستعمل على تغيير شامل على منظومة النقل في البترا لتحسينها وتقديم الخدمة المناسبة لزوار مدينة البترا.

وصرّح الفرجات أن هذا العام سيشهد إطلاق عدة مشاريع في البترا منها مشروع القرية التراثية في منطقة البيضا وإنهاء مشروع الشارع السياحي، ومركز زوار بيضا وسيارات المغامرات والعبارة الهوائية كما سيتم توفير منتج سياحي جديد في منطقة البيضا، مشيراً إلى تنظيم الموقع الأثري من المخالفات الموجودة فيه.

يذكر أن جائحة كورونا أثرت بشكل كبير على القطاع السياحي في مدينة البترا بعد أن حققت أرقاماً قياسية في أعداد الزوار لعام 2019 والتي تجاوزت حاجز المليون زائر لأول مرة في تاريخ سياحتها، وفق سلطة إقليم البترا.

7.3 ملايين اشتراك بخدمات الهاتف المتنقل حتى نهاية الربع 1 من العام 2022

بلغ مجموع اشتراكات الهاتف المتنقل في الأردن 7.3 ملايين اشتراك حتى نهاية الربع الأول من العام 2022 ، موزعة على اشتراكات الدفع المسبق بمجموع 5.4 مليون اشتراك والدفع اللاحق بمجموع اشتراكات بلغت 1.9 مليون اشتراك، وفق هيئة تنظيم قطاع الاتصالات.

وبلغت نسبة الانتشار لاشتراكات الهاتف المتنقل حتى نهاية الربع الأول ما نسبته (65.5 %) وفقا لعدد السكان، بحسب الهيئة.

ونشرت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الأربعاء، على موقعها الإلكتروني تقريرها الإحصائي والذي يتناول مؤشرات قطاع الاتصالات للربع الأول من العام 2022 لخدمات الهاتف الثابت وخدمات الهاتف المتنقل وخدمات الإنترنت عريض النطاق

ووفقاً للتقرير المنشور، فقد بلغ مجموع أعداد المشتركين في خدمات الهاتف الثابت حتى نهاية الربع الأول من العام 2022 ما مجموعه (268) ألف مشترك، موزعاً على (176) ألف مشترك لخدمات الهاتف الثابت (منزلي)، وبما مجموعه (92) ألف مشترك لخدمات الهاتف الثابت (تجاري)، وبنسبة انتشار وصلت إلى (2.41 %) وفقا لعدد السكان.

وفيما يتعلق بحجم الحركة الهاتفية المستهلكة من قبل المشتركين عبر الهاتف الثابت، فقد أشار التقرير إلى تسجيل ما مجموعه (19.5) مليون دقيقة اتصال خلال الربع الأول، شاملة الحركة الهاتفية الأرضية المحلية بين المحافظات والحركة الهاتفية الدولية مع دول العالم، موزعة على الحركة الهاتفية المحلية بمجموع (17.4) مليون دقيقة، وبما مجموعه (2.2) مليون دقيقة للحركة الهاتفية الدولية.

وفيما يتعلق بخدمات الإنترنت عريض النطاق، فقد أشار التقرير إلى تسجيل ما مجموعه (355) ألف اشتراك باستخدام تقنية الفايبر حتى نهاية الربع الأول، في المقابل سجلت اشتراكات الإنترنت عريض النطاق باستخدام تقنية (FBWA) ما مجموعه (238) ألف اشتراك، في حين بلغ مجموع اشتراكات خدمات الإنترنت باستخدام تقنية (ADSL) ما مجموعه (129) ألف اشتراك مع نهاية الربع الاول.

صناعات أردنيّة تعقد شراكات تجارية في البرازيل

اعلن رئيس جمعية المصدرين الأردنيين ونائب رئيس غرفة صناعة عمان أحمد الخضري، عن نجاح الجناح الأردني الذي أقيم في معرض APAS الدولي الخاص بمستلزمات السوبر ماركت في مدينة ساو باولو في البرازيل وذلك بمشاركة 7 شركات أردنية.

وقال الخضري في بيان صحفي الثلاثاء، إن شركات أردنية استطاعت عقد شراكات تجارية جيدة تمهد الطريق أمام آفاق استثمارية واعدة في القريب العاجل.

وقال إن الجمعية الأردنيّة البرازيليّة للأعمال وبيت التصدير الأردنيّ هما الجهتان اللتان نظمتا الجناح الأردني بمشاركة 7 شركات صناعية أردنية، إذ إن المشاركة الأردنية في هذا المعرض تعتبر هي الأولى على مستوى دول أميركا اللاتينية، في حين أن المعرض يُشارك به عدد كبير من العارضين من مختلف دول العالم.

ونوه إلى أن المعرض واحد من أهم الأحداث الدولية، حيث تشارك فيه أكبر العلامات التجارية الدولية، ويحظى بمشاركة أكثر من 70 ألف شخص من المهنيين والتجاريين والمديرين التنفيذيين الذين يزورون هذا المعرض بشكل منتظم.

ويذكر أن المشاركة الأردنية في البرازيل شهدت عقد لقاءات ثنائية في الغرفة التجارية العربية بحضور جميع المشاركين الأردنيين وأعضاء الوفد الأردني المكون من 30 شخصا توزعوا بين تجار وصناعيين وعارضين، حيث تم اللقاء مع تجار وصناعيين عرب وبرازيليين.

الملكية الأردنية تحتاج 275 مليون دينار لإعادة هيكلة رأسمالها وعجزها النقدي

قال الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية سامر المجالي، الثلاثاء، إن الشركة تحتاج إلى 275 مليون دينار لتتمكن من إعادة هيكلة رأسمالها وإعادة العجز النقدي لها.

وأضاف، خلال اجتماع لجنة السياحة والآثار والخدمات العامة في مجلس النواب، لمناقشة خطة الشركة وتحديات تواجهها، أن 200 مليون دينار من هذه المبالغ المطلوبة لمعالجة عجز رأسمال الشركة.

وبين المجالي أن الشركة خسرت 74.3 مليون دينار في العام الماضي، لترتفع بذلك الخسائر المتراكمة للشركة إلى 321 مليون دينار.

وقال إن الخسائر المتراكمة لتداعيات أزمة كورونا تجاوزت ما نسبته 99% من رأس مال الشركة، مبينا أن قرارات الحكومة في جائحة كورونا بتوقيف الطيران كبد الملكية خسائر فادحة.

وأشار المجالي إلى أن الشركة استغنت عن خدمات 600 موظف خلال جائحة كورونا.

وأوضح أن 30% من الكلف المالية مخصصة للوقود والحرب في أوكرانيا رفعت الأسعار 100%.