الأسواق الحرة تظهر “تحسنا محلوظا” في ضوء تزايد الحركة السياحية

قال رئيس مجلس إدارة شركة الأسواق الحرة الأردنية عز الدين كناكرية، الأحد، إن الأداء المالي للشركة يظهر تحسنا ملحوظا بالمقارنة مع العامين السابقين نتيجة التعافي من آثار الجائحة وعودة حركة المسافرين والسياح عبر الحدود.

وأكد في بيان، الأحد، أن البيانات الرسمية الحكومية تظهر أيضا أن هناك تزايدا كبيرا في عدد السياح القادمين إلى الأردن خلال العام الحالي، لافتا إلى أهمية القطاع السياحي باعتباره من القطاعات المهمة التي تملك أثرا إيجابيا كبيرا على جميع القطاعات الاقتصادية.

وفيما يتعلق بشركة الأسواق الحرة الأردنية، بين كناكرية أن الشركة تعمل على تطوير وزيادة تنويع خدماتها المقدمة للمسافرين خاصة بعد أن قامت الحكومة برئاسة رئيس الوزراء، ومن منطلق حرصها على الحفاظ على الاستثمارات المحلية القائمة وتعزيزها بالموافقة على الاتفاقية الحصرية للشركة على الحدود البرية والبحرية للأعوام العشرة المقبلة، وهذا من شأنه أن يمكن الشركة من تطوير خططها وبرامجها للسنوات المقبلة.

وأشار إلى أن الشركة تعمل دوريا على تطوير خدماتها المقدمة للمسافرين عبر الحدود الأردنية والموانئ البحرية وأسواقها الداخلية في كل من البوليفارد والعقبة، وتعمل حاليا على زيادة التنوع في المنتجات المقدمة المميزة والماركات العالمية للمسافرين.

وأوضح رئيس مجلس الإدارة، أن الشركة وحرصا منها في المساهمة في إقامة المشاريع التنموية الهادفة إلى تعزيز النمو الاقتصادي وتنويع خدماتها ونشاطاتها انتهت من إقامة أكبر وأضخم مركز تجاري ترفيهي متنوع في مدينة العقبة، “مشروع النافورة مول”، مؤكدا أن هذا المشروع يعد نقلة نوعية في مفهوم التسوق في مدينة العقبة لما يحتويه من مواصفات فنية عالية الجودة.

وأضاف أنه ولتوفير أفضل المنتجات بأفضل الأسعار والمواصفات، تم التعاقد مع عدد كبير من الشركات الاستثمارية لتوفير المنتجات عالية الجودة والماركات العالمية والخدمات البنكية والمطاعم وألعاب الأطفال وفرع الأسواق الحرة الأردنية والمحلات التجارية المتنوعة التي تهم المواطن والسائح في مدينة العقبة، إضافة إلى توفير فرص عمل جديدة.

وكشف أن الشركة بصدد إقامة مشروع تنموي جديد على الأرض الجانبية لمشروع النافورة وفق بدائل يجري دراستها والتنسيق بشأنها مع كل من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية وشركة تطوير العقبة.

وقال كناكرية، إن حرص جلالة الملك على تشجيع الاستثمار في المملكة بما فيها مدينة العقبة والمتابعة الفاعلة لسمو ولي العهد، لتطوير وتشجيع إقامة المشاريع في مدينة العقبة ساهم بشكل كبير في تطور ملحوظ على أرض الواقع.

وأكد أهمية البرامج والخطط التي أعلنت الحكومة أنها ستعدها لتنفيذ ما جاء في رؤية التحديث الاقتصادي التي أطلقت أخيرا، بدعم ورعاية ملكية وأعدت بمشاركة كبيرة من ممثلي القطاعات الاقتصادية الذين يعملون على أرض الواقع ويلمسون عن قرب التحديات والتي تستهدف تعزيز النمو الاقتصادي وتوفير فرص عمل كبيرة خلال الفترة المقبلة.

بترا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: