الأردن يستضيف مؤتمرا إقليميا للطاقة بمشاركة 700 شخصية إقليمية وأوروبية

يستضيف الأردن الشهر الحالي، مؤتمرا إقليميا للطاقة بمشاركة 700 شخصية إقليمية وأوروبية بينهم وزراء ومسؤولون وممثلو مؤسسات دولية، وسيناقش على مدى يومين مواضيع تتعلق بقطاع الطاقة خاصة الهيدروجين وكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة ومشاريع الربط الكهربائي.

وزير الطاقة والثروة المعدنية صالح الخرابشة، أعلن الأربعاء في بيان صحفي أن نحو 700 شخصية بينهم وزراء ومسؤولون وممثلو مؤسسات دولية سيشاركون في المؤتمر الإقليمي للطاقة الذي يعقد في منطقة البحر الميت بالتعاون مع الحكومة الفيدرالية الألمانية يومي 8 و9 حزيران/يونيو الحالي.

وقال الخرابشة إن المؤتمر الذي يعقد في إطار برنامج الشراكة الأردنية – الألمانية في مجال الطاقة سيناقش على مدى يومين مواضيع تتعلق بقطاع الطاقة خاصة الهيدروجين وكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة ومشاريع الربط الكهربائي.

وأشاد الخرابشة بالدعم الذي يقدمه الجانب الألماني لقطاع الطاقة في الأردن.

وأضاف أن ورش عمل جانبية ستعقد على هامش المؤتمر للبحث في القضايا الرئيسية التي سيبحثها المؤتمر مؤكدا أهمية المؤتمر في تكثيف الدول والمؤسسات المشاركة طموحاتها لمكافحة تغير المناخ وكذلك لتأمين التزود بالطاقة بأسعار معقولة من خلال تنويع مصادر التزود.

وبهذا الخصوص قال الوزير الخرابشة، إن الإمكانات الابتكارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا يمكن أن تساعد في مواجهة هذا التحدي.

وعن مستوى المشاركة في المؤتمر قال الوزير الخرابشة، إن المؤتمر يشهد مشاركة عالية المستوى من دول إقليمية وأوروبية من بينهم الوزير الاتحادي الألماني للشؤون الاقتصادية والعمل المناخي الدكتور روبرت هابك ووزير البترول المصري ووزير الكهرباء المصري ووزير الطاقة اللبناني ووزير الطاقة الإماراتي ووزير الكهرباء العراقي ووزير البيئة العراقي ووزير الطاقة البلجيكي ووزير الطاقة البلغاري.

كما تشارك في المؤتمر الذي يعقد في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات في منطقة البحر الميت، المفوضية الأوروبية، والاتحاد من أجل المتوسط، وجامعة الدول العربية ، والإسكوا ، والمنظمة الدولية. وكالة الطاقة (IEA) ، والوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA) ، والمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (RCREEE)، ومرصد الطاقة المتوسطية (OME).

ويعقد المؤتمر بدعم من غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية (Ghorfa) ، والاتحاد الألماني للشرق الأدنى والشرق الأوسط (NUMOV) ، ومبادرة شمال إفريقيا والشرق الأوسط للشركات الألمانية (NMI).

وكان نائب المستشار والوزير الاتحادي للشؤون الاقتصادية والعمل المناخي في ألمانيا روبرت هابيك، أكد في إعلان مشترك مع الوزير الخرابشة عن فعاليات المؤتمر قبل أسبوعين تقريبا، أن الإمكانات الكبيرة للطاقات المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تظهر أن أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا مقدران مسبقًا على التعاون ووضع مجالات عمل مشتركة

وقال “لقد أظهرت الأحداث السياسية الأخيرة ضعف إمدادات الطاقة لدينا، وهكذا أصبحت الطاقات المتجددة أكثر مسألة تتعلق بأمن الطاقة”.

ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات حول المؤتمر من خلال الموقع الإلكتروني.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: