51 مليون دينار إضافية لمبادرة تسريع الوصول إلى التعليم في الأردن

أعلن سفراء ألمانيا وأستراليا وكندا والاتحاد الأوروبي والنرويج والمملكة المتحدة ونائب مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، مواصلتهم دعم المرحلة الثانية من “مبادرة تسريع الوصول إلى التعليم”، للعام الدراسي 2021/2022، بمساهمة قدرها 51 مليون دينار لوزارة التربية والتعليم.

وبحسب بيان أصدرته السفارة الألمانية في عمّان، واطلعت عليه “المملكة”، أنه من خلال “مبادرة تسريع الوصول إلى التعليم” (AAI 2.0)، تهدف الحكومة الأردنية إلى توفير التعليم الحكومي الجيد لنحو 144,000 طفل سوري لاجئ و18,000 طفل غير سوري.

وتشمل المبادرة التي أعلن عنها خلال مؤتمر صحفي الخميس؛ تدريب معلمين جدد، وفتح مدارس إضافية تعمل بنظام الفترتين، ودعم التعلم المدمج، وشراء الكتب المدرسية، وتأمين الرسوم الدراسية، وتغطية التكاليف المتعلقة بالإدارة والمعدات في هذه المدارس.

وستمول المساهمة الألمانية البالغة 21 مليون دينار أردني، رواتب 4500 معلم ومعلمة و1400 موظف وموظفة إدارييين في مدارس الفترتين للاجئين السوريين، إضافة إلى 2800 معلم ومعلمة في مدارس الفترات الصباحية.

وزير التربية والتعليم وجيه عويس، شكر مجتمع المانحين على دعمهم لجهود الوزارة لتمكينها من أداء دورها ورسالتها في إيصال خدمة التعليم النوعي لجميع الأطفال على ثرى الأردن بغضّ النظر عن جنسياتهم.

وعرض آخر المستجدات حول التقدم المحرز في خطة الوزارة لـ “تسريع الوصول”، مشيدا باستمرار الدعم المالي من المانحين للعام الدراسي 2021/2022، مبينا أن هذا الدعم والذي يستمر للعام الخامس على التوالي، يأتي لتمكين الوزارة من مواصلة العمل على تنفيذ التزامها نحو توفير التعليم الجيد لجميع الأطفال، في الوقت الذي يواجه فيه النظام التعليمي ضغوطاً وتحديات متزايدة.

والتزم المانحون بتقديم تمويل إضافي وفق المبالغ التقريبية التالية: أستراليا 1.6 مليون دينار أردني، وكندا 2.8 مليون دينار أردني، والاتحاد الأوروبي 12.4 مليون دينار أردني، وألمانيا بقيمة 21 مليون دينار أردني، والنرويج بقيمة 3.1 مليون دينار أردني، والمملكة المتحدة بقيمة 4.4 مليون دينار أردني، والولايات المتحدة بقيمة 3.5 مليون دينار أردني، بحسب بيان للسفارة البريطانية في الأردن.

وسيركز محور هذا العام من المبادرة على الوصول إلى الأطفال السوريين وغير السوريين اللاجئين المنقطعين عن التعليم، بما في ذلك زيادة الوصول إلى رياض الأطفال وضمان توفير تعليم نوعي وشامل.

وستعمل مبادرة “تسريع الوصول إلى التعليم” في مرحلتها الثانية على زيادة الموارد للتوسع في التحاق اللاجئين السوريين/غير السوريين والفئات الضعيفة الأخرى المسجلين في برامج التعليم غير النظامي، وزيادة الموارد للأطفال ذوي الإعاقة في المدارس الحكومية، وزيادة الموارد للمعلمين والطلبة في المدارس التي تخدم الطلاب السوريين، بما في ذلك المخيمات والمدارس التي تعمل بنظام الفترتين.

السفير الألماني في عمّان بيرنهارد كامبمان، أشاد بجهود وزارة التربية والتعليم لضمان الوصول العادل إلى التعليم وجودة التعلم لجميع الطلاب في الأردن من خلال الحفاظ على وتسهيل وصول الطلاب اللاجئين والجنسيات الأخرى للتعليم.

وأضاف أن “الدعم الألماني الإضافي من خارج الميزانية سيسهم بشكل كبير في ضمان جودة التعليم للأطفال السوريين اللاجئين، مما يوفر لهم فرصة لمستقبل أفضل، وسيوفر التمويل الجديد وفرص عمل مهمة للأردنيين في منظومة التعليم”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: