235 مليون دولار صادرات الاردن الى الصين في النصف الاول

شهدت حركة التجارة الثنائية بين الأردن والصين انتعاشا ملحوظا في هذا العام عكسته الزيادة السنوية بنسبة 21.4 بالمئة لتصل إلى 2.004 مليار دولار في النصف الأول من العام، وبلغت الصادرات الأردنية إلى الصين 235 مليون دولار بزيادة سنوية تقدر نسبتها بــ 14.1 بالمئة.

وقال السفير الصيني في عمان تشن تشوانغ دونغ إن التجارة الثنائية بين الصين والأردن انتعشت خلال العام الحالي بالرغم من تفشي وباء كورونا وعدم انتعاش الطلب وارتفاع تكاليف الشحن على نطاق عالمي.

واضاف في مقابلة صحفية مع وكالة الأنباء الأردنية أن حجم التجارة الثنائية بين البلدين الصديقين سجل رقمًا قياسيا في عام 2019 بلغ 4.11 مليار دولار، ونتيجة لتأثره بوباء كورونا انخفض في عام 2020 إلى 3.61 مليار دولار بنسبة 12.08 بالمئة، وعانت صادرات الأردن إلى الصين من خسارة طفيفة في أعقاب كوفيد-19 بلغت 426 مليون دولار بانخفاض سنوي قدره 1.92 بالمئة فقط.

واشار إلى أن الصين البالغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة تعد من أكثر الأسواق الكبيرة الواعدة في العالم، مقدرا حجم الواردات التراكمية للسلع في السنوات العشر المقبلة بأكثر من 22 تريليون دولار.

واكد ان التعاون الاقتصادي والتجاري جزء لا يتجزأ من العلاقات الصينية الأردنية وقوة دافعة مهمة في ظل امتلاك الأردن موقعا استراتيجيا وبوابة حيوية للتجارة في الشرق الأوسط منذ العصور القديمة، وواحة استقرار في المنطقة، مشيرا إلى أن اقتصادات الصين والأردن تكاملية إلى حد كبير مع إمكانات هائلة للتعاون، وشهدت تطورات سريعة في السنوات الأخيرة حتى أصبحت الصين ثالث أكبر شريك تجاري للأردن وثاني أكبر مصدر للواردات، فيما تستثمر الشركات الصينية في الأردن، وتنفذ مشاريع هندسية واسعة النطاق.

وأوضح أن التجارة الثنائية بين البلدين تأثرت بشكل كبير في المرحلة المبكرة من تفشي الوباء في عام 2020 وواجهت التبادلات الاقتصادية والتجارية الثنائية صعوبات كبيرة ما أدى إلى انكماش اقتصادي عالمي وتقلص الاستهلاك، إلى جانب انخفاض التنقل البشري بسبب قيود السفر الدولية، ما أدى إلى تفاقم التحديات.

ولفت إلى أن شركة (سديك ماينينغ انفيزتمنت SDIC MINING INVESTMENT) الصينية استثمرت في شركة البوتاس العربية، وأصبحت أكبر مساهم فيها، كما أصبحت شركة (جيرش هولدنغز JERRASH HOLDINGS) المملوكة لشركتها الأم في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة الصينية، أول شركة مدرجة في بورصة ناسداك في العالم العربي، واستثمرت مجموعة طلال أبو غزالة في التصنيع بالصين وتسويق منتجاتها الإلكترونية بالفعل في الشرق الأوسط.

وبين أنه وفقًا للنشرة الإحصائية لعام 2019 بشأن الاستثمار الأجنبي المباشر الصيني الصادر عن الحكومة الصينية، زاد تدفق ومخزون الاستثمار الصيني المباشر في الأردن بشكل كبير مقارنة مع المستوى الذي كان عليه قبل 10 سنوات في عام 2018، وصل تدفق الاستثمار الصيني المباشر إلى الأردن لمستوى قياسي بلغ نحو 85.62 مليون دولار.

وقال إن الحكومة الصينية ترحب بمزيد من الشركات الأردنية للاستثمار والقيام بأعمال تجارية في الصين، وفي الوقت نفسه تشجيع الشركات الصينية المختصة على الاستثمار في الأردن، وزيادة الاستثمار ثنائي الاتجاه، مؤملا أن يواصل الجانب الأردني توفير بيئة أعمال ناجحة وشفافة.

وفي رده على سؤال حول اهمية مبادرة الحزام والطريق، قال إن الرئيس شي جين بينغ اقترح مبادرة الحزام والطريق في عام 2013 بفضل المشاركة الواسعة والجهود المشتركة لجميع الأطراف، وتحولت هذه المبادرة المهمة إلى التطبيق؛ فحققت نتائج إيجابية وتقدمًا، وجلبت فرصًا ضخمة ومكاسب لدول حول العالم. وأشار إلى تجاوز حجم التجارة التراكمي بين الصين وشركاء مبادرة الحزام والطريق 9.2 تريليون دولار، وكذلك تجاوز الاستثمار التراكمي المباشر للشركات الصينية في الدول الشريكة 130 مليار دولار.

ونوه بتقرير للبنك الدولي حول التنفيذ الكامل لمبادرة الحزام والطريق بأنه سيزيد من حجم التجارة العالمية والدخل العالمي بنسبة 6.2 بالمئة و2.9 بالمئة على التوالي بحلول عام 2030، متوقعا التقرير انتشال 7.6 مليون شخص حول العالم من الفقر المدقع و32 مليون شخص من الفقر المعتدل.

ووفقًا لإحصاءات وزارة التجارة الصينية في النصف الأول من العام الحالي، بلغت تجارة السلع بين الصين وشركاء الحزام والطريق 5.35 تريليون يوان، بزيادة سنوية مقدرها 27.5 بالمئة، وبلغ الاستثمار المباشر غير المالي 62 مليار يوان بزيادة 8.6 بالمئة، ما رفع إجمالي الاستثمار الأجنبي الوطني إلى 17.8 بالمئة.

وبين أن الصين تقدر المشاركة النشطة للأردن في مبادرة الحزام والطريق، وهي مستعدة للعمل مع الأردن من أجل التطوير المستمر عالي الجودة للمبادرة، وتحسين مواءمة استراتيجيات التنمية في البلدين، وتعزيز التبادل التجاري والاستثماري الاقتصادي، وزيادة مستوى الاتصال وإطلاق المزيد من مشاريع التعاون لمساعدة الأردن في التغلب على الوباء وإنعاش الاقتصاد وتحسين معيشة الناس ورفاههم.

وقال إن الأردن بلد ذو مكانة فريدة ونفوذ مهم في الشرق الأوسط، وتعتبره الصين شريكًا رئيسا في المنطقة ومستعدة للعمل معه ومع الدول الشقيقة العربية الأخرى، مستفيدة من القمة الصينية العربية الأولى المقرر عقدها في عام 2022 لتعزيز التعاون في مبادرة الحزام والطريق والعمل معًا للحفاظ على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط ودعم العدالة وتعزيز التنمية المشتركة.

(بتر- صالح الخوالدة)

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: