الأردن أول دولة عربية وقعت اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة

يرتبط الأردن بشراكة اقتصادية متميزة مع الولايات المتحدة الأميركية، بفضل جهود جلالة الملك عبدالله الثاني وسعيه الدؤوب لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع العديد من البلدان بما يخدم مصالح المملكة ويرسخ مجالات التعاون الاقتصادي معها، بحسب وزيرة الصناعة والتجارة والتموين مها علي.

وأضافت علي، أن الولايات المتحدة من أهم الشركاء الاقتصاديين للأردن، وخاصة في مجالات التجارة والتي تم تأطيرها باتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين البلدين عام 2000 ودخلت حيز التنفيذ في كانون الأول/ديسمبر من عام 2001.

وأشارت إلى أن الأردن كان أول دولة عربية توقع اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة؛ ترجمة للعلاقات التعاون الثنائية الراسخة بين البلدين والتي أرساها ودعّمها جلالة الملك.

وبينت أن الاتفاقية أسهمت في تعظيم استفادة القطاع الخاص من الفرص التصديرية للسوق الأميركية، حيث بلغت صادرات الأردن إلى الولايات المتحدة عام 2000 أي قبل توقيع الاتفاقية نحو 63 مليون دولار، لكنها أخذت بالارتفاع بشكل واضح في السنوات التالية لدخول الاتفاقية حيز التنفيذ”.

وقالت “إنه واستنادا إلى بيانات التجارة الخارجية، كانت المستوردات الأردنية من السوق الأميركية تبلغ 454 مليون دولار، وبعجز في الميزان التجاري لصالح الولايات المتحدة بمقدار 391 مليون دولار قبل إبرام الاتفاقية وبدء العمل بها”.

وتابعت “ومنذ عام 2002، أي بعد دخول الاتفاقية حيز التنفيذ، استطاع الاقتصاد الوطني أن يحقق فائضا في الميزان التجاري بمبلغ 37 مليون دولار، واستمر الفائض بالتزايد حتى وصل إلى نحو 700 مليون دولار خلال عام 2006”.

وبينت علي أن الاتفاقية استمرت نحو المزيد من النجاح، فتجاوزت قيمة الصادرات الوطنية إلى السوق الأميركية خلال العام الماضي ما قيمته 1.7 مليار دولار منها نحو 1.3 مليار دولار صادرات لقطاع الألبسة.

وأكدت الوزيرة أن الاتفاقية عززت جاذبية بيئة الاستثمار الأردنية من خلال استقطاب وإقامة استثمارات كبيرة بهدف التصدير إلى السوق الأميركية بموجبها، ووفرت إطارا لتقديم المساعدات الفنية في مجالات متعددة للجانب الأردني ساهمت في زيادة فرص التصدير إلى الأسواق الأميركية ما وفر فرص عمل في العديد من القطاعات التصديرية للولايات المتحدة.

وذكرت أن أهم السلع الأردنية المصدرة إلى الولايات المتحدة تتركز على الألبسة والمنسوجات والأدوية وصناعات هندسية، فيما تستورد المملكة الآلات ومشتقات الوقود والأجهزة الكهربائية والقمح والمواد الصيدلية وغيرها.

  • شراكة استراتيجية –

وقال القائم بأعمال السفارة الأميركية في عمّان مايكل هانكي، إن الولايات المتحدة الأميركية تتطلع إلى زيارة جلالة الملك عبد الله الثاني وجلالة الملكة رانيا وولي العهد الأمير الحسين واللقاء مع الرئيس الأميركي جو بايدن والسيدة الأولى في البيت الأبيض في 19 تموز/يوليو الحالي.

وأضاف في تصريح، الخميس، أن زيارة جلالة الملك ستسلط الضوء على الشراكة الدائمة والاستراتيجية بين الولايات المتحدة والأردن؛ الشريك الرئيس والحليف للولايات المتحدة.

وبين أن هناك فرصا لمناقشة العديد من التحديات التي تواجه الشرق الأوسط وإبراز دور الأردن القيادي في تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.

وأكد رئيس غرفة التجارة الأميركية في الأردن محمد البطاينة على أن زيارة جلالة الملك إلى واشنطن كأول رئيس عربي لإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تدل على أهمية العلاقات المتميزة القائمة بين البلدين عبر السنين، وتحديدا فيما يتعلق بالشراكة والتعاون في المجالات الاقتصادية، والمتجسدة باتفاقية التجارة الحرة والتي ساهمت في زيادة حجم التجارة البينية بنحو 800%، منذ دخولها حيز التنفيذ عام 2001.

وأضاف البطاينة إن “اهتمام جلالة الملك المباشر باللقاء بعدد من المستثمرين ورجال الأعمال سيسهم في استقطاب الاستثمارات الأميركية المباشرة وبناء شركات أعمال مثمرة للطرفين، والذي بدوره سيخلق وظائف ويقوي دورة الاقتصاد المحلي بشكل مباشر، إلى جانب الدعم الأميركي لمساعي تحديث بيئة الأعمال سيسرع في تعافي شركاتنا من آثار جائحةكورونا”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: