هل يخطف الذهب الأضواء من الدولار؟

واشنطن- تمكن الذهب من التقاط أنفاسه وتسجيل مكاسب أسبوعية جيدة مع الخسائر التي تلاحق الدولار الأميركي أمام سلة العملات العالمية.
وأنهت العقود الآجلة للمعدن الأصفر تعاملات الأسبوع على ارتفاع بنسبة 0.6 %، عند مستوى 1810.6 دولار للأوقية، محققة مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي بنسبة 1.5 %. كما زاد سعر التسليم الفوري للذهب بنسبة 0.4 % عند مستوى 1810.5 دولار للأوقية.
تأتي مكاسب المعدن النفيس مع اتجاه الدولار الأميركي إلى الخسائر مقابل سلة العملات العالمية، حيث تراجعت الورقة الأميركية الخضراء أمام اليورو بنسبة 0.2 % مسجلة 1.1872 دولار. كما تراجع الدولار الأميركي أمام الجنيه الإسترليني بنسبة 0.7 % عند مستوى 1.3878 دولار. فيما صعد الدولار أمام الين الياباني بأكثر من 0.4 % عند مستوى 110.200 ين.
ووفق تقرير حديث لمجلس الذهب العالمي، فقد جاء نحو ثلث الإنتاج العالمي من المعدن النفيس خلال العام الماضي وبما يعادل نحو 29.5 % من ثلاث دول، هي الصين بحصة بلغت 10.6 % تعادل نحو 368.3 طن، ثم روسيا بحصة بلغت 9.5 % تعادل نحو 331.1 طن، ثم أستراليا بحصة بلغت نحو 9.4 % بما يعادل نحو 327.8 طن.
وفي المركز الرابع حلت الولايات المتحدة الأميركية بحجم إنتاج بلغ نحو 190.2 طن. فيما حلت كندا في المركز الخامس بحجم إنتاج بلغ نحو 170.6 طن، تلتها غانا في المركز السادس بحجم إنتاج بلغ نحو 138.7 طن.
وفي المركز السابع حلت البرازيل بحجم إنتاج بلغ نحو 107 أطنان، وفي المركزين الثامن والتاسع عالميا جاءت المكسيك وأوزبكستان بإنتاج 101.6 طن لكل منهما. وفي المركز العاشر والأخير حلت إندونيسيا بحجم إنتاج بلغ نحو 100 طن خلال العام 2020.
وتراجع الدولار ليواصل خسائره أول من أمس لليوم الثاني على التوالي، مبتعدا عن أعلى مستوى في ثلاثة أشهر مع استمرار عمليات التصحيح وجني الأرباح بالإضافة إلى تباطؤ عمليات شراء العملة الأميركية كأفضل استثمار متاح بحسب وول ستريت جورنال.
وانخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.1 بالمائة إلى مستوى 92.25 نقطة، من مستوى افتتاح التعاملات عند 92.36 نقطة، وسجل أعلى مستوى عند 92.54 نقطة.
إلى ذلك، تراجع الين الياباني بتعاملات نهاية الأسبوع. وبينما تراجعت العملات التي تُعتبر ملاذاً آمناً، بما في ذلك الين والفرنك السويسري 0.2 بالمئة مقابل الدولار في أوائل تعاملات لندن، فإن الين يمضي على مسار الارتفاع 0.9 بالمئة في الأسبوع، وهو أكبر صعود أسبوعي منذ أوائل نوفمبر 2020.
وتظل المعنويات بصفة عامة يعتريها الضعف بفعل قفزة في الإصابات بفيروس كورونا عالمياً في ظل تشديد أكبر على أوامر البقاء في المنازل في سيدني أكثر المدن ازدحاماً بالسكان في أستراليا. كما شهدت بريطانيا ارتفاعاً في الإصابات.
وتراجع الدولار الأسترالي 0.2 بالمائة إلى 0.74175 دولار أميركي بعد أن لامس في وقت سابق أدنى مستوى منذ بداية العام عند 0.7410 دولار. وتراجعت العملة الأسترالية 0.7 بالمائة.
وخسر الدولار النيوزيلندي 0.1 بالمائة إلى 0.69365 دولار أميركي، ونزل إلى مستوى متدن عند 0.6923 دولار أميركي، وهو أدنى مستوى منذ تشرين الثاني (نوفمبر). وهوت العملة النيوزيلندية أكثر من واحد بالمائة في الجلسة السابقة. -(رويترز)

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: