دول مانحة تتعهد بتقديم 1.5 مليار دولار لدعم اللاجئين الفارين من فنزويلا

أعلنت كندا أن أكثر من 30 دولة تتقدمها الولايات المتحدة تعهّدت الخميس، بتقديم 1.5 مليار دولار لدعم المهاجرين الفنزويليين الذين فرّوا من بلادهم بسبب الاضطرابات السياسية والاقتصادية.

وهدف مؤتمر المانحين الذي استضافته أوتاوا ووكالة الأمم المتحدة للاجئين الى جمع 1.44 مليار دولار لمعالجة ثاني أكبر أزمة لاجئين في العالم.

لكنّ الدول المشاركة تخطت هذا السقف مع تعهّدات بلغ مجموعها 954 مليون دولار بالإضافة الى 600 مليون دولار إضافية على شكل قروض ميسّرة من البنك الدولي وبنك التنمية للبلدان الأميركية.

وقال المفوّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي في بيان “نحن في منعطف حرج”، مضيفاً “تفشّى وباء كورونا بقوة في أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي بشكل خاص، في وقت كانت تتمّ فيه الاستجابة لثاني أكبر موجة نزوح لاشخاص خارج بلادهم في العالم”.

ووفقا لوزيرة التنمية الدولية الكندية كارينا غولد فان المبالغ التي تم جمعها تمثل “زيادة كبيرة في استجابة المجتمع الدولي”.

وأضافت في مؤتمر صحافي في ختام المؤتمر “أعتقد أنه سيكون له تأثير ملموس للغاية على المهاجرين الفنزويليين والمجتمعات التي تستضيفهم”.

وفرّ نحو ستة ملايين شخص من فنزويلا الغارقة في ازمة سياسية منذ عام 2019 والتي تعاني من ركود اقتصادي مستمر منذ ثماني سنوات، وقد استقبلتهم 17 دولة في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

وكانت الولايات المتحدة (400 مليون دولار) والاتحاد الأوروبي (180 مليون دولار) وألمانيا (97 مليون دولار) وكندا (94 مليون دولار) واسبانيا (60 مليون دولار) من أكبر المانحين في مؤتمر الخميس.

كما تمكّن المؤتمر من جذب مانحين جدداً مثل أستراليا وقبرص ولاتفيا وليتوانيا وبولندا ونيوزيلندا.

وقالت غولد لفرانس برس إن الأموال ستستخدم في المساعدات الإنسانية الغذائية الطارئة اضافة الى الرعاية الصحية الأساسية والتعليم في تلك البلدان وكذلك في فنزويلا، مشيرة الى “انفتاح كراكاس الكبير” مؤخرا على السماح بدخول وكالات الاغاثة الدولية والمنظمات غير الحكومية.

والعام الماضي تم توفير أقل من نصف التمويل اللازم لدعم إعادة توطين اللاجئين الفنزويليين، ما أدى الى اصابة نصفهم بسوء التغذية وحرمان 9 من كل 10 اشخاص من مصدر دخل.

ووفقا لمفوضية الأمم المتحدة لللاجئين يواصل من 1.800 الى الفي فنزويلي الفرار يوميا من البلاد، ما يفاقم هذه الأزمة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: