الذهب يلامس أعلى مستوى في أسبوعين والنفط ينخفض لليوم الخامس

ارتفعت أسعار الذهب الخميس لأعلى مستوى في أكثر من أسبوعين بعد أن تعهد مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بإبقاء أسعار الفائدة قرب الصفر حتى 2023، بيد أن مكاسب المعدن الأصفر الذي يُعد ملاذا آمنا حدت منها توقعات البنك بانتعاش قوي للاقتصاد.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.4 % إلى 1750.82 دولارا للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 05:42 بتوقيت غرينتش، بعد أن لامس أعلى مستوياته منذ أول مارس/ آذار عند 1755.25 دولارا. وقفزت العقود الأميركية الآجلة للذهب 1.3 % إلى 1749.80 دولارا.

وقال مجلس الاحتياطي الاتحادي أمس الأربعاء إن الاقتصاد الأميركي على مسار تحقيق أسرع نمو في نحو 40 عاما، بينما أكد مجددا موقفه باتباع سياسة نقدية فائقة التيسير في ظل ارتفاع متوقع، وإن كان مؤقتا في التضخم.

وقال إليا سبيفاك محلل العملة لدى ديلي فيكس “كانت ثمة استجابة بالإقبال على المخاطرة (بعد إعلان مجلس الاحتياطي)، واعترى الضعف الدولار بشدة. ربما يتوقع المرء أن يكون الأداء السلبي للدولار داعما للذهب. لم يكن هذا ما حدث، المنطق الرئيسي في هذا يتعلق حقا بالعوائد، التي تواصل الصعود.

“إنها تزداد تفاؤلا وهذا لا ينذر بخير للذهب،ويشير إلى أن الاتجاه النزولي من المرجح أن يستمر. لم يشهد (الذهب) انخفاضا كبيرا لأن الدولار كان أضعف”.

ويزيد ارتفاع أسعار الفائدة وعوائد سندات الخزانة الأميركية تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

ونزل مؤشر الدولار لأدنى مستوى في أسبوعين، بينما استقرت عائدات سندات الخزانة الأميركية القياسية قرب ذروة ما يزيد عن عام.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربح البلاديوم 1.2 %إلى 2599.75 دولارا، ليواصل ارتفاعه لأعلى مستوى منذ الثاني من مارس/ آذار 2020 بعد أن خفضت نورنيكل، أكبر منتج للمعدن، توقعاتها للإنتاج بسبب تشبع بالمياه في منجمين في سيبيريا.

وزادت الفضة 0.6 % إلى 26.49 دولارا للأوقية، وصعد البلاتين 0.1 % إلى 1214.55 دولارا.

النفط

نزلت أسعار النفط لليوم الخامس على التوالي الخميس، بعد أن كشفت بيانات رسمية زيادة مستدامة في مخزونات الخام والوقود في الولايات المتحدة، بينما تخيم الجائحة المستمرة على آفاق الطلب.

وهبط خام برنت 37 سنتا، أو ما يعادل 0.5 % إلى 67.63 دولارا للبرميل بحلول الساعة 05:35 بتوقيت غرينتش، بعد أن هبط 0.6 % أمس الأربعاء. وتراجع الخام الأميركي 32 سنتا أو ما يعادل 0.5 % إلى 64.28 دولارا للبرميل بعد أن هبط 0.3% في الجلسة السابقة.

وأظهرت بيانات حكومية أمس الأربعاء، أن مخزونات الخام الأميركية ارتفعت للأسبوع الرابع على التوالي بعد أن اضطرت مصافي التكرير في الجنوب إلى الإغلاق ؛ بسبب طقس شتوي قارس. وأثار تقرير للقطاع قدر أن المخزونات انخفضت الآمال في أن سلسلة الزيادات ربما توقفت.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس الأربعاء، إن مخزونات الخام الأميركية زادت 2.4 مليون برميل الأسبوع الماضي بعد يوم من تقدير لمعهد البترول الأميركي أشار إلى انخفاض قدره مليون برميل.

وزادت مخزونات البنزين والديزل مقابل توقعات بين المحللين لانخفاض.

وعلى صعيد الطلب، حد تباطؤ في بعض حملات التحصين من فيروس كورونا واحتمال فرض المزيد من القيود للسيطرة على الجائحة من التوقعات بانتعاش استهلاك الوقود.

وأوقفت عدة دول أوروبية استخدام لقاح أسترازينيكا لكوفيد-19؛ بسبب مخاوف تتعلق بآثار جانبية محتملة.

وتشهد ألمانيا أيضا ارتفاعا في الإصابات، بينما تخطط إيطاليا لفرض إجراءات عزل عام على مستوى البلاد في عيد الفصح، وستطبق فرنسا قيودا أكثر صرامة.

رويترز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: