المحاسبة: ضعف الرقابة على مصانع التبغ والمعسل والمشروبات الروحية تسبب بمخاطر

أظهر تقرير ديوان المحاسبة، أن ضعف الرقابة على مصانع التبغ والمعسل والمشروبات الروحية كان سببا بالمخاطر المالية والفنية في قطاع الإيرادات العامة والاقتصاد، مؤكدا ضرورة تكثيف الفحوص الفجائية من مديرية مكافحة التهرب الضريبي على جميع المصانع ( ضريبة وجمارك).

وبين التقرير ” أن من المخاطر المالية والفنية في قطاع الإيرادات العامة في الأردن، ضعف التنسيق بين دائرة ضريبة الدخل والمبيعات والجهات الخارجية الأخرى بخصوص مصادر المعلومات المتعلقة بالإقرارات الضريبية ومنها نقابة المقاولين.

وأشار التقرير إلى أن عدم فعالية أنظمة الرقابة لمتابعة قرارات الإعفاء الممنوحة للمستثمرين وخاصة للمشاريع الاستثمارية والمناطق الحرة والتنموية، وعدم كفاية الضمانات المقدمة عند منح الإعفاءات للمشاريع، سبب في المخاطر المالية والفنية بقطاع الإيرادات العامة.

وتعتبر الإيرادات الجمركية ( الضرائب على التجارة والمعاملات الدولية) ثاني أكبر مصدر لرفد الخزينة العامة بالأموال؛ فقد بلغت هذه الإيرادات 274.4 مليون دينار، مشكلة ما نسبته 4.4% من الإيرادات المحلية في 2020.

العقبة

كما كشف التقرير، أنه لدى تدقيق عينة من الملفات الضريبية لدى سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة تبين أنه لم يتم تفعيل مكافحة التهرب الضريبي في حدود السلطة للتحقق من صحة الإيرادات والمصاريف المقدمة من المكلفين.

وبين التقرير أنه لم يتم تصنيف الملفات الضريبية في مديرية الإيرادات الضريبية في السلطة حسب الأهمية النسبية للملفات، وبما ينسجم وتصنيف الدائرة للمكلفين لما له من أهمية بالغة عند اختيار وقبول العينات خاصة في ظل ارتفاع حجم المستورادات ومعاملات السوق المحلي لدى السلطة.

التقرير أشار إلى قبول الإقرارات لعدد من المكلفين ضمن نظام العينات، ولعدة سنوات بالرغم من وجود إجراءات بحقهم كحركات الحجز والتنفيذ الجبري.

وجاءت توصية ديوان المحاسبة، بأن يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة، ووضع الضوابط لإحكام الرقابة؛ حفاظا على حقوق الخزينة وتجنب التهرب الضريبي.

طرح عطاءين لبناء 15 مدرسة حكومية

وافقت اللجنة العليا للشراكة بين القطاعين العام والخاص على السير بإجراءات طرح عطاءين لمشروع تطوير وبناء 15 مدرسة لوزارة التربية والتعليم بحسب كودات المباني المدرسية الجديدة، ومشروع إنشاء المباني وساحات الشحن والركاب للمعبر الحدودي البري الجديد لجسر الملك حسين، المدرجين في برنامج أولويات عمل الحكومة الاقتصادي 2021 – 2023، على أن يُعلن عن وثائق العطاءين قبل نهاية العام الحالي.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته اللجنة الأربعاء في رئاسة الوزراء، برئاسة وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة، وبحضور جميع الأعضاء، لبحث المشاريع التي ستنفذها وحدة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص خلال الفترة المقبلة.

ويعتبر مشروع تطوير وبناء 15 مدرسة لوزارة التربية والتعليم أحد المشاريع الريادية الذي يترجم الشراكة بين القطاعين العام والخاص، لبناء 15 مدرسة حكومية في محافظات العاصمة والزرقاء ومأدبا.

ويهدف المشروع الثاني لإنشاء مبانٍ وساحات جديدة كليا لجسر الملك حسين لتكون بديلا عن المرافق القائمة حاليا وبحيث يلبي المعايير الدولية الحديثة كالسعة الكافية وسهولة الاستخدام، وقابلية التوسع، بما يستوعب الحركة المتزايدة للمسافرين والشحن، ويقلل المدة الزمنية لإجراءات الانتقال والسفر والشحن ويرفع كفاءة وسرعة عمليات التدقيق والكشف.

وأكد الشريدة خلال الاجتماع أهمية المضي قدما في تنفيذ مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، بما ينسجم مع برنامج أولويات عمل الحكومة الاقتصادي، الذي يستهدف تحفيز الاقتصاد وتحسين مستوى معيشة المواطنين من خلال توليد فرص عمل، وتحفيز النمو، وزيادة الصادرات.

وقدم مدير وحدة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص في رئاسة الوزراء، إيجازا عن مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، التي سيتم السير في إجراءات تنفيذها خلال الفترة المقبلة، مستعرضا الخطوات المقبلة والمدد الزمنية المتوقعة لهذه المشاريع.

بترا

مطار الملكة علياء الدولي يستقبل أكثر من 3.6 مليون مسافر منذ بداية العام

استقبل مطار الملكة علياء الدولي 3619894 مسافرًا خلال الشهور العشرة الأولى من 2021، مسجلًا زيادة بنسبة 100.1%، وانخفاضًا بنسبة 52.6%، مقارنة بإحصاءات عامي 2020 و2019 على التوالي، وفقًا لما كشفته مجموعة المطار الدولي.

وفيما يتعلق بحركة الطائرات، فقد سجّل المطار أرقامًا أكثر من تلك التي تم تحقيقها خلال الفترة نفسها من عام 2020 بنسبة 79.1%، وأقل بنسبة 45.9% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، حيث وصلت إلى 36683 حركة.

أما بالنسبة لحركة الشحن الجوي منذ بداية العام، فقد وصلت إلى 48051 طنًا، مسجلة بذلك ارتفاعًا بنسبة 17.6% وانخفاضًا بنسبة 43.8% مقارنة بإحصاءات عامي 2020 و2019 على التوالي.

وخلال تشرين الأول/نوفمبر 2021، استقبل مطار الملكة علياء الدولي 541629 مسافرًا، مسجلًا بذلك انخفاضًا بنسبة 25.1% مقارنة بإحصاءات عام 2019.

ووصلت حركة الطائرات إلى 5.146 حركة بانخفاض نسبته 21.4%، مقارنة بإحصاءات 2019، بينما وصلت حركة الشحن الجوي إلى 6.192 طنًا بتراجع بلغت نسبته 33.7%، مقارنة بإحصاءات عام 2019.

الرئيس التنفيذي في “مجموعة المطار الدولي” نيكولا كلود، قال “بالنظر إلى التعافي المتوسط للنقل الجوي العالمي، سيستغرق الأمر بضعة أعوام أخرى لتحقيق مستويات حركة السفر التي شهدناها في عام 2019 قبل جائحة فيروس كورونا.

وأشار إلى أن الموظفين والعمليات في مطار الملكة علياء الدولي على استعداد لاستقبال أعداد أكبر من المسافرين؛ حيث نتوقع حدوث تقدّم ملموس في تعافي القطاع”.

وعن القادمين إلى الأردن عبر مطار الملكة علياء الدولي من متلقي اللقاح الواقي من فيروس كورونا قال رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم الطيران المدني هيثم مستو، إن نسبتهم ارتفعت إلى 65% من إجمالي أعداد القادمين خلال شهر تشرين أول/أكتوبر من هذا العام مقارنة مع ما نسبته 55% خلال شهر أيلول/سبتمبر الماضي و45% خلال شهر آب/أغسطس الماضي مع توقعات بارتفاع نسبة مستكملي جرعات اللقاح خلال شهر تشرين ثاني/نوفمبر الحالي الأمر الذي يسهم في منع انتشار فيروس كورونا وتمنح المسافر أجواء آمنة.

وبين الكابتن مستو أن حركة الطائرات القادمة والمغادرة في مطار الملكة علياء الدولي سجلت انخفاضا كما هو متوقع وحسب النمط السائد في مثل هذا الشهر من السنوات الماضية بنسبة بلغت 3% في شهر تشرين الأول/أكتوبر مقارنة مع شهر أيلول/سبتمبر من العام الحالي بنحو 5146 رحلة جوية قادمة ومغادرة للمملكة ليبلغ العدد الاجمالي للرحلات الجوية منذ بداية العام الحالي 36685 رحلة جوية دولية لتربط المملكة بـ 63 وجهة دولية.

وأضاف أن حركة المسافرين انخفضت ايضا بما نسبته 3% في تشرين أول/أكتوبر الماضي مقارنة بشهر أيلول/سبتمبر الذي سبقه، حيث بلغ عدد المسافرين القادمين والمغادرين للمطار خلال شهر تشرين أول/أكتوبر الماضي 541629 مسافر ليصبح العدد الاجمالي للقادمين والمغادرين للمطار 3620087 مسافر.

ووصل عدد الرحلات اليومية في شهر تشرين أول/أكتوبر إلى 166 رحلة قادمة ومغادرة بحسب مستو، مقارنة مع 48 رحلة يوميا في شهر تشرين أول/أكتوبر من العام الماضي و211 رحلة يوميا خلال نفس الشهر من عام 2019.

توضيح من الضمان حول المهن الخطرة

قدرت المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي اعداد المؤمن عليهم الذين تم شمولهم بالمهن الخطرة بـ(144038).

واشارت الى ان اجمالي المؤمن عليهم في جميع المهن يقدر بـ(1350004)، اي أن نسبة المشمولين بالمهن الخطرة تصل الى 11 بالمئة من المجموع الكلي.

وقالت مديرة إدارة السلامة المهنية واصابات العمل في المؤسسة وفاء جرادات، لوكالة الانباء الاردنية (بترا) السبت، إن عدد المنشآت التي تم شمول المؤمن عليهم فيها ضمن المهن الخطرة (7475) منشأة من اصل (93040) منشأة، بما يشكل 8 بالمئة من اجمالي المنشآت.

واوضحت ان اجمالي عدد المتقاعدين “المبكر” بالمهن الخطرة منذ آذار 2020 ولغاية 30 أيار الماضي بلغ 1870 متقاعدا.

واضافت ان عدد جامعي النفايات المشمولين بالمهن الخطرة بلغ 13974، وحصلوا على اعلى نسبة شمول بلغت 11.7 بالمئة، تلاها مهنة العتال ( 8370) بنسبة 7 بالمئة، ثم سائق الشاحنة(6926) والميكانيكي(6871) بنسبة 5.8 بالمئة.

ولفتت الى أن نسبة الاناث المؤمن عليهن والمشمولات بتأمين المهن الخطرة في القطاع الصحي وصلت الى نحو 72.4 بالمئة، اختصاص الجراحة والمهن المساندة في غرف العمليات- ممرض الجراحة والعامل في المختبرات الطبية- فني المختبر الطبي وعامل الكيماويات-عامل آلات تصنيع المنتجات الصيدلانية واختصاص الجراحة والمهن المساندة في غرف العمليات- الجراح في التخصصات الطبية كافة .

وبينت جرادات ان توزيع المشمولين بالمهن الخطرة يكون بحسب القطاع الاقتصادي، مشيرة الى ان قطاع الادارة العامة والدفاع والضمان الاجتماعي كانت اعلى نسبة، حيث بلغت 36.3 بالمئة التي تندرج تحتها القطاع العام، يليه قطاع الصناعات التحويلية بنسبة 21.1 بالمئة، وقطاع تجارة الجملة والتجزئة بنسبة 9 بالمئة.

وذكرت ان الفئة العمرية من (25 – 34) عاما، هي اعلى نسبة مشمولة في هذا النظام، بنسبة 34.3 بالمئة، ثم جاءت الفئة (35- 44) عاما بنسبة 32.5 بالمئة، حيث انه يمكن وصف المشمولين بانهم من صغار السن نسبيا.

الليرة اللبنانية تبلغ قاعا غير مسبوق عند أكثر من 24 ألفا للدولار

تراجعت العملة اللبنانية إلى مستوى منخفض جديد مقابل الدولار، الخميس، وسط حالة من الشلل بالحكومة مع تفاقم الانهيار المالي في البلاد.

فقد قال عدد من صرافي العملات في بيروت، إنّ الليرة بلغت نحو 24200 للدولار، متراجعة لما دون أدنى مستوى على الإطلاق عند نحو 24 ألفا المسجل في يوليو/تموز.

وفقدت العملة الآن أكثر من 93% من قيمتها منذ صيف 2019 عندما بدأت الانفصال عن سعر الصرف البالغ 1500 ليرة للدولار الذي كانت مربوطة عنده منذ 1997.

ويئن لبنان تحت وطأة انهيار اقتصادي وصفه البنك الدولي بأنه أحد أسوأ حالات الكساد في التاريخ الحديث.

وتعود الأزمة إلى حد كبير لعقود من الفساد وسوء الإدارة من النخب السياسية.

وشكل لبنان حكومة جديدة في سبتمبر/أيلول، برئاسة نجيب ميقاتي من أهدافها التفاوض على برنامج صندوق النقد الدولي الذي يُنظر إليه على أنه مهم للإفراج عن مساعدات دولية لوقف الأزمة.

غير أن الحكومة لم تجتمع منذ أكثر من 40 يوما، وهو غياب بدأ بمسعى من حزب الله وحلفاؤه لتنحية القاضي الذي يحقق في انفجار مرفأ بيروت في أغسطس/آب 2020 الذي أودى بحياة أكثر من 215 شخصا، وتسبب بأضرار بمليارات الدولارات.

وزارة العمل تعلن عن أيام وظيفية للإناث في الأغوار الشمالية

أعلنت وزارة العمل عن تنظيم أيام وظيفية للإناث؛ لغايات التشغيل في الفروع الإنتاجية العاملة في قطاع الألبسة في لواء الأغوار الشمالية.

وقالت الوزارة في بيان، الخميس، إنّ اليوم الوظيفي سيكون في مؤسسة إعمار الأغوار الشمالية ولمدة 4 أيام، يبدأ الأحد المقبل لغاية الأربعاء، من الساعة 9 صباحاً وحتى 3 عصراً خلال الأيام المذكورة.

واشترطت الوزارة على الراغبات بزيارة الأيام الوظيفية، أن يكن حاصلات على الجرعة الأولى من لقاح فيروس كورونا أو غير متخلفات عن الجرعة الثانية، أو إحضار فحص كورونا سلبي النتيجة ساري المفعول لمدة 72 ساعة، مع ضرورة التقيد بارتداء الكمامة، والالتزام بالتباعد.

لجنة مشتركة لمتابعة تحديات قطاع التخليص ونقل البضائع

اتفقت نقابة أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع ودائرة الجمارك الأردنية، على تشكيل لجنة مشتركة، ولجنة ثانية ما بين سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والدوائر الرسمية ذات العلاقة في العقبة، لمتابعة وإزالة كل التحديات التي تواجه شركات التخليص وانسياب البضائع، خاصة بميناء العقبة الساحة رقم 4.

وبين نقيب أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع ضيف الله أبو عاقولة، السبت، أن الاتفاق تم خلال اجتماع دعت إليه دائرة الجمارك نهاية الأسبوع الماضي، لبحث المعيقات والتحديات التي يعاني منها القطاع، من حيث انسياب بضائع الترانزيت، وبضائع الصادر والوارد.

وبحث المجتمعون إجراءات وآلية عمل الجهات المختصة في الساحة رقم 4، وأهمية تطوير النافذة الوطنية بما يجعلها لامركزية، واستحداث وحدة للتخليص في الساحة التابعة لها، لتسهيل إنجاز المعاملات وإتمام الاجراءات المطلوبة.

وأكد أبو عاقولة اتفاق الأطراف كافة على عقد اجتماع آخر لمتابعة نتائج الاجتماع الذي عقد في مدينة العقبة، لافتاً إلى أن مدير عام الجمارك اللواء جلال القضاة وعد بحل جميع المشاكل التي تعيق سير عمل شركات التخليص ونقل البضائع.

بترا

تراجع الأسواق 30-50% مقارنة مع الجمعة البيضاء العام الماضي

قال نقيب تجار الألبسة والأقمشة والأحذية سلطان علان، السبت، إن الحركة التجارية في “الجمعة السوداء” العالمية، و”البيضاء” عربيا، كانت دون الطموح، مؤكدا أن الاسواق شهدت تراجعا بنسبة تراوحت بين 30- 50%، مقارنة مع الجمعة البيضاء من العام الماضي.

وأضاف، أنه “وبرغم التحضيرات المسبقة والإعلانات التجارية لتخفيضات “الجمعة البيضاء”، إلا أنها لم تكن بالمستوى المأمول”، مضيفا أن الأسواق شهدت ضعفا كبيرا قبل نحو ثلاثة أسابيع، نتيجة لترحيل قرار المستهلك للشراء في يوم التخفيضات.

واستعرض علان أبرز أسباب التراجع بضعف القوة الشرائية للمستهلك، واستقطاب المواقع والتطبيقات التجارة الإلكترونية الخارجية حجما كبيرا من الحركة الشرائية نتيجة لتخفيضاتها الكبيرة، ما أوجد منافسة غير عادلة في الأسواق.

ولفت إلى أن تطبيقات التجارة الإلكترونية الخارجية تستقطب نسبة كبيرة من العملية الشرائية نتيجة لانخفاض الكلف التشغيلية، والرسوم الجمركية والضريبية، حيث تمنح التطبيقات المستهلك افضلية سعرية، نتيجة عدم عدالة الرسوم الجمركية المفروضة على القطاع.

وأشار علان إلى أن التجار كانوا ينتظرون “الجمعة البيضاء” لتحقيق جزء من طموحاتهم وتسديد الالتزامات وتعويض الخسائر التي لحقت بهم نتيجة تداعيات جائحة فيروس كورونا.

وطالب الجهات المعنية بإجراء مراجعة سريعة وفورية لمعرفة وسد مكامن الخلل، إضافة إلى المعاملة بالمثل مع الاعفاءات الممنوحة للطرود البريدية، بحيث تكون جميع أنواع التجارة في نفس المستوى من الاعباء الضريبية.

وكانت تخفيضات الجمعة البيضاء بدأت يوم الأربعاء الماضي وتستمر حتى نهاية السبت.

بترا

ارتفاع الاحتياطيات الأجنبية في الأردن 7.3% لنهاية الشهر الماضي

أظهرت بيانات من البنك المركزي الأردني الأربعاء، نمو الاحتياطي الأجنبي حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر من العام الحالي بنسبة 7.3%، مقارنة مع الفترة ذاتها للعام الماضي.

وبلغ حجم الاحتياطي الأجنبي حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي 16.9 مليار دولار، مقارنة مع 15.816 مليار دولار في نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2020.

عقد أعمال اللجنة الأردنية الروسية في موسكو نهاية الشهر الحالي

تُعقد في موسكو، نهاية الشهر الحالي، أعمال الدورة السادسة للجنة الأردنية – الروسية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني، بحسب وزارة الصناعة والتجارة والتموين.

وزير الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي، بحث مع السفير الروسي لدى الأردن، غليب ديسياتنيكوف، آليات تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين في مختلف المجالات وتعظيم الاستفادة من الفرص المتاحة في كل من الأردن وروسيا.

وتطرق الشمالي وديسياتنيكوف، إلى آليات تذليل صعوبات تواجه حركة التجارة البينية بين البلدين ليتم بحثها خلال أعمال دورة اللجنة المشتركة في روسيا.

وبلغت الصادرات الأردنية في عام 2020 إلى روسيا 2.56 مليون دولار، بانخفاض9.33 بالمئة. في حين بلغت الواردات الأردنية من روسيا 207.4 مليون دولار، مسجلة انخفاضا بنسبة 11.81%.

الوزير، أكد حرص الأردن على تطوير التعاون الاقتصادي مع روسيا والعمل على إيجاد السبل والوسائل لغرض تعزيز التبادل التجاري لكلا الجانبين وتحفيز الاستثمارات وتبادل الخبرات.